كأس افريقيا: كربوبي أول حكمة عربية تدخل التاريخ من بابه الواسع بعد ادارة مباراة في البطولة

25 يناير 2024
كأس افريقيا: كربوبي  أول حكمة عربية تدخل التاريخ من بابه الواسع بعد ادارة مباراة في البطولة
رابط مختصر

حظي تكليف الحكمة المغربية بإدارة مباراة رجالية في أمم افريقيا بتفاعل كبير باعتبارها اول امرأة عربية وثاني افريقية تنال هذا الشرف بعد الرواندية سليمة كاسانغانا.

وبهذا تدخل الحكمة المغربية بشرى كربوبي، التاريخ من بابه الواسع

وأدارت بشرى كربوبي مباراة نيجيريا وغينيا بيساو في إطار الجولة الثالثة للمجموعة الثانية في بطولة كاس أمم إفريقيا لكرة القدم المقامة حاليا في كوت ديفوار. وقد انتهت هذه المباراة بفوز نيجيريا بهدف دون مقابل.

بشرى كربوبي البالغة من العمر 34 عاما هي ضابطة في الشرطة المغربية ولا زالت تمارس وظيفتها إلى جانب التحكيم وتقول بهذا الخصوص لبرنامج African Voices Playmakers الذي تبثه قناة CNN « كنت أحلم منذ الصغر بأن أصبح شرطية وأنا ممتنة لممارسة الوظيفة التي طالما حلمت بها..عندما يتوجب علي حضور مباراة أطلب الإذن من رؤسائي حتى أتمكن من السفر في المغرب أو إلى الخارج.

وبمجرد انتهاء المباريات أعود إلى عملي وعائلتي. هاتان الوظيفتان تتطلبان القليل من التضحية ».

ويبدو أن هذه التضحية أتت أكلها، ففي 10 أكتوبرسنة 2020، دخلت بشرى كربوبي التاريخ بخطوة مميزة، عندما أدارت مباراة المغرب التطواني وأولمبيك خريبكة في الجولة الأخيرة من الدوري المغربي، لتصبح أول حكمة تدير مباراة في تاريخ الدوري المغربي.

كما تم تكليفها بإدارة مباراة الجيش الملكي والمغرب التطواني في نهائي كأس العرش المغربي، ما يجعلها أول حكمة تدير مباراة نهائية في تاريخ الكرة العربية.

أظهرت بشرى كفاءة كبيرة ما جعلها تحظى بإعجاب الجماهير والخبراء على حد سواء على مستوى القارة الأفريقية.

شاركت الحكمة المغربية أيضا في إدارة مباريات كأس العالم للسيدات في عام 2023، التي أقيمت في أستراليا ونيوزيلاندا حيث قدمت أداءً متميزاً ومن دون أخطاء تحكيمية في المباراة التي جمعت المنتخبين الأمريكي والفيتنامي.

وهي المباراة التي عرفت حضور المغربيتين فتيحة جرمومي وسكينة حامدي، حَكمتين مساعدتين. كما كانت بشرى كربوبي حاضرة ضمن الطاقم التحكيمي الذي قاد المباراة النهائية لكأس العالم للسيدات، التي توجت فيها إسبانيا على حساب إنجلترا.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.